الإمام؛ زعيم سياسي أو نموذج للایمان؟

عند المسلمین من الشیعة و السنة آراء مختلفة حول ما وقع فی غدیر الخم و هذه الآراء المختلفة قد اثارت منازعات کثیرة بین هذین الفریقین فی العالم الاسلامی. و قد اعتبر السنة هذه المراسیم بمثابة اعلام الحب و الرفق و الصداقة بین النبی و علی بن ابی طالب، و الشیعة قد فسّروه بتعیین خلافة علی بن ابی طالب علی المؤمنین بید النبی. هذا التفسیر بین الشیعة قد اصبح اداة لبعض الاتجاهات المذهبیة فی ایران و ذهب البعض الی القول بتأسیس حکومة دینیة بحتة.
علی ما نعتقد ان رحلة خاتم النبیین لها معنی عمیقا وراء معانایها و آثارها الشعوریة. لأنها بعد سکوت النبی و اتمام الهواتف الغیبیة لهدایة الانسان. ان الله - تبارک و تعالی - مازال یهدی عباده الی الصراط المستقیم و لکن نزول هذه الهواتف الغیبیه و الحقائق الوجودیة و رموز السعادة البشریة قد انتهی مع رحلة الرسول. فمن الواضح ان أهمیة کلام النبی فی اواخر عمره کثیر للغایة، و لهذا یجب علینا ان ندقق دقّة عمیقة فی وصایا النبی الاخیرة فی الغدیر التی قد اثارت هذه المباحثات و المناقشات و الآراء الکثیرة، و هذه المقالة تدور حول رأی من هذه الآراء و التصریحات. الدائرة خلال هذه العصور الماضیة حتی الآن.
من اهم القضایا الرئیسیة المؤکدة فی القرآن الکریم، التی قد اُمر الانبیاء و اصحابهم بها، هی الإمامة و السیادة، و علی صعید آخر، تشکیل الدولة مع امة متحدة فی التفکیر و فی اتباع الامام. ان ابراهیم، کما صرّحت علیه ثقافتُنا القرآنیة، اوّل من دعا الناس الی التوحید و بناء الحکومة و تجمیع الناس حول کلمة مشترکة، و الناس الذین اجتمعوا حول هذه الملة الواحدة، مشترکون فی الاخلاق و العمل و الاتحاد و التعاون و الهدف و العهد، بسبب هذا التفکیر، کما قال الله سبحانه و تعالی: «وَإِذِ ابْتَلَی إِبْرَاهِیمَ رَبُّهُ بِکلِمَاتٍ فَأتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّی جَاعِلُک لِلنَّاسِ إِمَاما» (البقرة:124)
ما یفهم من خلال هذه الآیة هو أن الله - سبحانه و تعالی - أعطی ابراهیم ما یحتاج الیه فی هدایة المجتمع الی حقیقة الدعوة الالهیة، فیقوم ابراهیم بدور الامامة و الهدایة باتمام الکلمات او باجرائها و تنفیدها تماماً. و ما هو المقصود من «الامامة» فی هذه الآیه؟ أ هی نفس الحکومة و الزعامة السیاسیة؟ ان الاجابة لهذا السؤال تحتاج الی ملاحظات فی آیات اخری التی تستفید منها الشیعة لاستخراج معنی الحکومة و الزعامة السیاسیة لعلی - علیه السلام - بعد النبی - صلی الله علیه و آله و سلم - کهذه الآیة: «الْیوْمَ أَکمَلْتُ لَکمْ دِینَکمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیکمْ نِعْمَتِی وَرَضِیتُ لَکمُ الْإِسْلَامَ دِینا» (المائدة: 3)
هل یمکننا أن نقبل هذا الاستنتاج من الآیة و نستند الیه؟ بامکاننا البحث عن جواب هذا السؤال فی مناظر مختلفة:
الاول: بعد مشاهدة الآیات قبل هذه الآیة و بعدها، نجد أن الله - سبحانه و تعالی - کَلّف النبی أن یبلّغ ما انزل الیه برمّته و لایتوقف فی طریق الرسالة و البلاغ، بسبب المشاکل و الحوادث، و لایحزَن و لایخاف لومة اللائمین و المعاندین و الطاغین. اننا نلاحظ من خلال هذه الآیة أن النعمة التی اتمّت هی نفس الوحی الالهی و القرآن الکریم، و ما ینتج منه، اعنی الاسلام. فحینما یبلّغ الوحی للناس بدون أی خطأ و تحریف، فهکذا یتمّ الدین.
الثانی: لو کان معنی «بَلِّغْ مَا أنْزِلَ إِلَیک» خلافة علی - علیه السلام - و زعامته السیاسیة لکان ینبغی ان یکون هذا المعنی مذکورا فی نفس الآیة، لأن الله - سبحانه و تعالی - حکیم و تأخیر الکلام عن وقت الحاجة عند الحکیم قبیح.
الثالث: یجب أن یکون اختصاص الآیات الی موضوع خاص مع الدلائل البیّنة الواضحة، و ان لم یکن هکذا، فیوجد التنافر و ینفی النظم و العلاقة بین الآیات. لو کان معنی العبارة فی هذه الآیة، التعیین للحاکم و النصب السیاسی، لکان معارضا للآیات التی یؤمر النبی فیها بالشوری و تبادل الرأی مع الناس فی «الامر»، کما یقول الله سبحانه و تعالی: «وَشَاوِرْهُمْ فِی الْأَمْر» و «وَأمْرُهُمْ شُورَی بَینَهُمْ»
الرابع: ان علی بن ابی طالب - علیه السلام -  قد صرّح فی نهج البلاغة علی أن الزعامة السیاسیة تُشَکَّلُ من طریق البیعة و الانتخابات الحرة. فی الرسالة السادسة فی نهج البلاغة، یقول الإمام لمعاویة ما نصه: «اِنَّهُ بایَعَنی القَومُ الَّذینَ بایَعُو اَبابَکرٍ وَ عُمَرَ وَ عُثمانَ عَلَی ما بایَعُوهُم عَلَیهِ فَلَم یَکُن لِلشّاهِدِ اَن یَختارَ وَ لا لِلغائِبِ اَن یَرُدَّ. وَ اِنَّما  الشُّوری لِلمُهاجِرینَ وَ الاَنصارِ فَاِنِ اجتَمَعُوا عَلَی رَجُلٍ وَ سَمُّوهُ اِماماً کانَ ذَلِکَ للهِ رِضًی
یبیّن من کلام الإمام - علیه السلام - ان الخلافة لیست بامر انتصابی من جانب الله - سبحانه و تعالی - بل الخلافة و  الزعامة السیاسیة بعد الرسول یرجع الی انتخاب الناس تماماً.
الخامس: علی بن ابی طالب - علیه السلام - طوال حیاته، لم یتکلم عن الخلافة و الحکومة التی جعلها الله سبحانه و تعالی حقا له، و النبی بلّغها، و حینما یرید أن یدافع عن خلافته، یؤکّد علی جدارته و لیاقته و لباقته، و یبیّن للناس هذا الامر لأن یدققّوا و یُمعنوا النظر فی منتخبهم کی لایخطئوا. فان العلاقة بین «الإطلاع» و «الإنتخاب» واضح فی کلامه فی نهج البلاغة، و لایجدر التردید فی ترکیزه علی حقیقة الحکومة و الخلافة. اضافة الی ان کلامه و عمله، خلال ابتعاده عن الخلافة لمدة 25 سنة، و خلافته لمدة قریبة من 5 سنوات یؤیّد کلامنا.
السادس: مما ورد فی الکتب التأریخیة حول سلوک علی بن ابی طالب - علیه السلام - مع الخلفاء الثلاثة قبله، خصوصا ابی بکر و عمر یبدو أنه لایعامل معهم کغاصبَی الحکومة او معرِضین عن قول النبی (صلعم)، فتعامل علی مع الخلفاء وثیق و مملوء من الشفقة و المحبة، کما صرح الخلفاء علی هذه العلاقة الشعوریة بینهم و بین علی بن ابی طالب. فعندنا کثیر من النماذج التاریخیة فی اثبات هذا الکلام، کما ینقل الثقفی - و هو من الشیعة - عن علی بن ابی طالب أن النبی - صلی الله علیه و آله و سلم - عندما قام باتمام الفرائض التی امره الله بها توفّی، و المسلمون بعد وفاته، انتخبوا امیرَین جدیرَین الذَین قد اهتما بکتاب الله و سنة نبیّه و احسنا سلوکهما، و لم ینحرفا عن سنة الرسول و سیرته حتی انتقلا الی رحمة الله.
السابع: لو کان علی بن ابی طالب منصوباً من الله و معیّنا من جانب الرسول صلی الله علیه و آله و سلم لخلافته - صلی الله علیه و آله و سلم - لکان من مقتضی شجاعته و عدالته ان یسلّ السیف و یقاتل و یجری حکم الله و عدله لاحقاق حقه. فمن شأن من کان بوابة الحکمة و مدینة العلم النّبوی أن لایؤخّر القول بهذه الحقیقة و العمل بها.
الثامن: بعد نظرة عامة إلى مخاوف علي - علیه السلام - عن «الحکومة» في تلك الفترة، و مشاهدة ما هو منصوص عليه في كتب التأريخ و نهج البلاغة نشاهد أنّ كلّ ما قدّمه من الاعتراضات کانت موجّهة إلى نهج التضییقات. و هذا يعني أن الخليفة أو أيّ شخص آخر، يمكن أن یضیق مجال اختیار الناس کخليفة فیعیّن خليفة آخر بعده، او ینفّذ، بطریقة خاصة، لأجل تصویت شخص خاص على سبيل المثال. فکان احتجاج علی بن ابی طالب لتحول هذه العملية. و هذه العملیة عملیة نسميه اليوم إدارة الانتخابات أو هدایته. ان علی بن ابی طالب ليس لديه أي اعتراض فی شوری السقیفة و لكن كان ردّ فعله أمام الشوری، لتحدید الخيار فی التصویت اضافة إلی أنه لم یستطع أن یعرض نفسه على الناس. فكان قلق علي - علیه السلام – من جهة تحدید الناس فی التصویت، و من الواضح أننا نفهم هذا من خلال کلامه.
الفقرات الثمانیة المذکورة فی هذه المقالة، رغم أنها موجزة، يكشف أن معنى عبارة «اتمام النعمة» المذكورة في الآية ليست بمعنی قیادة الحكومة الدنيوية، ولكنّه بمعنی نهایة إرسال الرسل و الوحي و التبلیغ، بدون أي خطأ أو نقص في القرآن. الحقیقة هی أنّ هذا الکتاب الکامل قادر على أن یكون إماما و رائدا للأمة. هذا نفس ما وقع لإبراهيم علیه السلام. إن ابراهیم وقف موقف القيادة و أصبح قدوة للأمة لأن هذه النعمة قد تمت علیه. و هکذا بالنسبة إلی المسلمين قد تمت النعمة من خلال بعث النبي و الوحي و نزول القرآن الكريم بشکل کامل و الآن يحتاج المسلمین إلى اتباع کتاب الله و سیرة الرسول صلی الله علیه و آله و سلم حتی یکونوا نمطا و نموذجا للأمم الأخری.
فعلی بن ابی طالب - علیه السلام - من أجل القيام علی اساس مفهوم الآية المذکورة اهتم بالتأمل و التعقل فی القرآن و تنفیذه فی المجتمع. فی مقام التعبير عن سلوك علي بن ابی طالب و فکره یعبّر الشیخ محمد عبده عنه بالقرآن المجسّم. فاما الشیعة مع الأسف الشدید کما یقول علی بن ابی طالب: «کأنّهُم اَئمَّةُ الکِتابِ وَ لَیسَ الکِتابُ اِمامَهُم» و اصبحوا عُبّاد جهلهم رغم رغبات الإمام، و یصرخون و یبکون دائما لاضاعة حق الزعامة و الحکومة الذی قد اضیع فی بضعة ایام! الحكومة التی کما یقول - علیه السلام - كانت أقل قيمة من «عطفة عنز». مع وجهة نظر امیرالمؤمنین، هل تستحق الحکومة التی هی أقل من «عطفة عنز» أن تکون سببا لاتمام النعمة و اکمال الدین؟! و بحکمته و درایته و علمه یخبرنا هو علیه السلام عما سیحدث: «و إنَّهُ سَیَأتی عَلَیکُم مِن بَعدی زَمانٌ لَیسَ فیه شَیءٌ اَخفَی مِنَ الحَقِّ وَ لا اَظهرَ مِنَ الباطِلِ وَ لا اَکثَرَ مِنَ الکِذبِ عَلَی اللهِ وَ رَسُولِهِ وَ لَیسَ عِندَ اَهلِ ذَلکَ الزَّمانِ سِلعَةٌ اَبوَرَ مِن الکِتاب إذا تُلِیَ حَقَّ تلاوَتِهِ وَ لا اَنفَقَ مِنهُ إذا حُرِّفَ عَن مَواضِعِه... فَالکِتابُ یَومَئذٍ وَ اَهلُهُ طَریدانِ مَنفِیّانِ وَ صاحِبانِ مُصطَحِبانِ فی الناسِ... فَاجتَمَعَ القَومُ عَلی الفُرقَةِ وَ افتَرَقُوا عَلَی الجَماعَةِ کَأنَّهُم اَئِمَّةُ الکِتابِ وَ لَیسَ الکِتابُ اِمامَهُم فَلَم یَبقَ عِندَهُم مِنهُ إلاّ اسمُهُ وَ لایَعرِفونَ إلاّ خَطَّهُ وَ زَبرَهُ...»
فکیف نسلم أن شیعة علی - علیه السلام - یترکون سلوکه و مواعظه التي تبنی علی الاعتصام بحبل الله (القرآن) و وحدة المسلمین و یجتنبون التحقیق و التأمل فی آیات القرآن و یقصرون فی العمل بما امر الله به فی الکتاب و یمزجون اسم الإمام بفهمهم الناقص مع الخطأ الصادر من التفاسیر المحرفة و الاحادیث المجعولة و یشعلون نار التفرقة و الاختلاف و یتعاضدون علی العداوة و البغضاء و یحرضون علی القتال و التقتیل بینهم و یهیؤون حطب هذه النار بسبب التظاهر علی حبّ علی بن ابی طالب و وَلایته و هکذا یرتکبون الظلم و یصدّون عن المقاصد الصالحة الالهیة و الانسانیة التی قام بها امیرالمؤمنین أشرف المخلوق فی العالم البشریة و من العجب أنّ الشیعة یفتخرون بسلوکهم رغم هذا الابتعاد عن الإمام، و ينتظرون شفاعته و مرافقته یوم القیامة!
فبالطبع، ليس هذا شيئا جديدا. في نفس الوقت لم يعجب الناس سلوک علی و تقالیده. نشاهد من خلال خطبه و رسائله في عصر الخلافة أنه اذا اصبح خلیفة المسلمین بانتخاب الناس و بیعتهم کان یعلم جيدا أن الناس لايمكنهم التسامح و الاحتمال مع عدالته. فلهذا کان مشتکیا من الشيعة و التابعین، لأنهم کانوا فخورین باسمه فقط و لم یقبلوا مشیه و سلوکه.
كيف يمكن أن يتصور أنّ فكرة علي - علیه السلام - کانت متجهة نحو الوصول إلى السلطة و حفظها؟ و کیف یمکن ان یقبل أنه کان مهتمّا بالحکومة و القدرة السیاسیة، کما نعلم ان ابن ملجم المرادی أراد ان یقتل الإمام لما امره الخوارج المارقین الذین کانوا یتظاهرون انّهم أتباع علي بن ابی طالب، و لکنّه لم یطلب ای حمایة شخصیته و لم یعاقب المجرم قبل ارتکاب الجریمة. علی بن ابی طالب امام و أهمّ دوره الامامة و زعامة الامة الروحیة و المعنویة الی یوم القیامة. إنّه لیس مجرد زعیم سیاسی لبضعة أيام قصیرة. إنّه امام البشر و نمط الإنسانیة قبل ان یکون زعیما سیاسیّا للمسلمین. الإمامة الروحیة و الدینیة هی الزعامة الکبری و الحق أنّ شأن الخلافة السیاسیة له بالنسبة الی إمامته صغير جدا، بحيث يترکه بسهولة و یبنی، بسفك دمه، نموذجا عالیا للقادة و الحكام على مر التاريخ. إنّه امام قبل أي شخص أو أي شيء و اکثر جدارة بهذا المنصب. هو إمام الأخلاق و الشرف و الكرامة و الحرّيّة و العدالة و الإنسانية. هو إمام اهمّ مخاوفه القیادة الی طريق وحيد قد کلّم الله عنه فی کتابه و بلّغه و علّمه رسوله، و لم ینحرف فکرته الی التعلق بالخلافة و الحكومة فی  الدنیا. ان الحکومة التی صرح الامام أنه «یُلقی حَبلَها عَلی غارِبها...». هو قدوة عملیة لرسالة الوحي، و کان یتمنّى أن یکون للأمة اماما یتمّ بنور تعلیماته و نعمة الهدایة الالهیة علی الناس جمیعا.
ان ما فعله علی بن ابی طالب - علیه السلام - جعله شخصیة هامّة کتب عنه المسلمین من الشیعة و السنة و غیر المسلمین. هو الذی قام بدوره فی مسألة الإمامة و قد اصبح نموذجا و نمطا لجمیع الأمم. سماحة الحكيم العلامة السید محمدجواد الموسوی الغروی فی 18 من شهر ذی الحجة سنة1399 فی بعض خطبته لصلاة الجمعة یؤکد علی دور علی - علیه السلام - فی تبلیغ الدین و بقاء حقیقة الاسلام، وفقا للادوار المختلفة من حیاته، و هو یصف الامام بـ«الجزء الأخير من العلة التامة للدّین» و يقول: «ان علی بن ابی طالب بسط المعنی الحقیقی للمساواة بین شعبه و نشر و سرح فکرة حریة الرأی و الفکر بین الناس، و عمل به نفسه، بحیث لم یهتم بحقه فی هذا المجال لأجل احترام الناس فی آرائهم و تصویتهم له، ولکن لیبقی هذه السیرة بمنزلة قانون فی الشريعة الإسلامية، و لايزال یکون انتخاب زعیم الشعب من قبل الشعب، و هکذا اصبح نموذجا فریدا فی هذا الطریق، و هذا من امتیازات الإسلام و فخر نبیه الذی هو محبط الوحی القدوة التامة. و فأجری امیرالمؤمنین علی بن ابی طالب کل احکام الاسلام، و هذا مشهود من خلال التاریخ المکتوب و محتوى وصاياه... فلهذا یمکننا أن نقول أنّه الجزء الأخير من العلة التامة للدّین. فهذا الانسان یجدر و يستحق أن یصفه النبی بهذا الوصف و یقول: «مَنْ کنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِی مَوْلَاهُ اللَّهُمَّ وَالِ مَنْ وَالَاهُ وَ عَادِ مَنْ عَادَاه» (الکافی، ج1، ص293، باب الإشاره و النص علی امیرالمؤمنین، الترمذی، مناقب، 19/ ابن ماجه، مقدمه، 19/ احمد حنبل، ج 1، 84، 118، 119)
فإذا نعود الی بدایة الکلام عن إمامة إبراهيم - علیه السلام - نرى أن إبراهيم أيضا أصبح اماما باتمام كلام الله له و معنی هذا أنّ قيادة الأمة تتحقق بعد التوجیه إلی الهدایة الالهیة و بعد وصول الانسان إلی مستوی الخلافة الالهیة فی عالم الانسانی. لقد تحقق کلام الله و صفاته الجمالیة فی علي - علیه السلام - فنال الی إمامة الامة و هذا المهم لیس فقط فی أثناء حياته و ليس فقط لمدّة خمس سنوات، لکنّه مستمر فی امامته، لیس فقط لامته بل للبشریة کافةً و حتى القيامة و في جميع الأوقات و لجميع الناس و هذا نفس الزعامة الکبری. فمن کان إمامه القرآن و قلبه مطمئن بالایمان، فهو باعتباره نموذج و إمام للعالمین کما یقول الله سبحانه و تعالی: «هُوَ سَمَّاکمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ وَفِی هَذَا لِیکونَ الرَّسُولُ شَهِیدا عَلَیکمْ وَتَکونُوا شُهَدَاءَ عَلَی النَّاسِ» (الحج: 78)
فهل یکون معني «الزعامة الکبری» و استمراره الی یوم القیامة غیر هذا؟ و هل یوجد بين الزعامة الکبری التی مثاله الأتم هو علی - علیه السلام - و بین الزعامة و الحکومة السیاسیة، أي تشابه هناك؟ ألا یکون بینهما إلا اشتراک فی اللفظ فقط؟ الاشتراک الذی قد أثار الانحرافات الفکریة المدهشة!
و بناء على ما ذکر، تعیین الخلیفة او الزعیم السیاسی لتدبیر معایش الناس و ادارة دنیاهم، لیس من الواجبات علی الرسل الإلهیین و المرسلین و نبینا - صلی الله علیه و آله و سلم - هکذا. الأنبیاء، خصوصا نبیّنا الاعظم، قد ارسلوا من الله - سبحانه و تعالی - لیضعوا عن الناس إصرهم و الاغلال التی کانت علیهم (الاعراف: 157) فمفهوم تعیین الزعیم السیاسی عن طریق النصب، و تثبيته دون حضور الناس و انتخابهم و تصویبهم فی ذاته، معارض لمعنی الحریة و یتضمن لمعنی الرق و الاصر و العبودیة، و لهذا يتعارض مع غایة الرسالة المذکورة للنبیین فی الآية. فيجب علی الرسول - صلی الله علیه و آله و سلم - أن لایناقض رسالتة بعمله، و علی هذا المهم، الشیعة یخالفون تعیین عمر و تثبيته للخلافة بید ابی بکر و انتصاب عثمان للحکومة بأمر عمر، کذلک و یعتبرون هذا العمل منافیا للکتاب و السنة و مضادة لحریة الإنسان فی الانتخاب. عندما یعطی الله الناس الحریة فی انتخاب الدین و قبوله فی کتابه الکریم، فکیف یلیق بحکام الشعب أن لایکون تعیینهم بانتخاب الناس، و کیف یمکن این یسلب الاختیار عن الشعب؟! فاذن علی اساس ما نفهم من اجتماع الغدیر، هو اعلام النبی صلی الله علیه و آله و سلم للولی و الإمام للناس من ذلک الوقت الی یوم القیامة، و نبینا الاعظم، هو نبی الحرية و العدالة و عمله فی الخم ما کانت انتصابا سیاسیا و تعیینا للحاکم السیاسی لفترة قصيرة.
نرجو من الله أن یخرجنا من الظلمات و الخطیئات و الانحرافات و التحریفات و ینوّر قلوبنا بنور الایمان و الوعی و یوفّقنا للوفاء بوعودنا و العمل بما أمره الله حتی نکون کإمامنا - علیه السلام - قدوة لجميع أبناء شعبنا. اللهم صل علیه صلاة کثیرة دائمة بما أنه إمام قائد لنا و عبد صالح لک. و هذه ایضاً، کما قال الامام، شقشقة هدرت.